منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    البحتري

    شاطر

    ????
    زائر

    البحتري

    مُساهمة  ???? في الخميس ديسمبر 31, 2009 7:52 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هو أحد الشعراء المشهورين بالعصر العباسي، اسمه كاملاً الوليد بن عبيد بن يحيي الطائي أبو عبادة البحتري، يقال عن شعره " سلاسل الذهب" وذلك نظراً لجودته، كان البحتري واحد من ثلاثة من أشهر شعراء العصر العباسي وهم المتنبي وأبو تمام والبحتري.

    سئل أبي العلاء المعري ذات يوم عن أي من الثلاثة السابقين أشعر من غيره في الشعر فكان رده " أن المتنبي وأبو تمام حكيمان وإنما الشاعر هو البحتري".



    النشأة

    ولد البحتري عام 206هـ - 821م بمنبج بالقرب من حلب وتلقى فيها علومه في الدين واللغة والأدب، والبحتري يمني قحطاني من ناحية أبيه وعدناني من ناحية أمه، عشق الشعر وعمل على تدعيم هذا العشق بحفظ أشعار الأقدمين والتدرب على النظم الجيد للقصائد الشعرية.

    وإمعاناً في صقل موهبته الشعرية رحل البحتري إلى حمص حيث كان أبو تمام فقام بعرض شعره عليه وتقرب إليه ليتعلم منه وكانت من نصائح أبو تمام إليه أن قال له: " يا أبا عبادة، تخير الأوقات، وأنت قليل الهموم، صفر من الغموم .. فإذا أردت النسيب فاجعل اللفظ رقيقاً والمعنى رشيقاً وأكثر فيه من بيان الصبابة، وتوجع الكآبة، وخلق الأشواق، ولوعة الفراق، وإذا أخذت في مدح سيد ذي أياد، فأشهر مناقبه وأظهر مناسبه، واجعل شهوتك لقول الشعر الذريعة إلى حسن نظمه، فإن الشهوة نعم المعين، وجملة الحال أن تعتبر شعرك بما سلف من شعر الماضين، فما استحسنه العلماء فاقصده، وما تركوه فاجتنبه".


    انتقل البحتري بعد ذلك إلى بغداد واتصل بعدد من الشعراء مثل دعبل الخزاعي، ابن الرومي، علي بن الجهم، ابن المعتز، ابن الزيات، ابن طاهر.


    حياته

    يقال عن البحتري انه نشأ فقيراً وتوفى غنياً وذلك نظراً لكونه مثل باقي شعراء عصره سعى للتكسب بشعره فقام بمدح الخلفاء والوزراء وغيرهم فأفتتح شعره بالغزل وأدخل به الحكمة والعاطفة والفخر والوصف، كما عمل على تسجيل الأحداث المختلفة من خلال قصائده الشعرية.

    كان أول الخلفاء الذي اتصل بهم البحتري بالعراق الخليفة المتوكل فقام بمرافقته ومدحه في كل مناسبة وعمد إلى تسجيل مآثره وذلك على مدى خمسة عشر عاماً قضاها البحتري في رعاية المتوكل، مما قاله في مدحه:

    يا اِبنَ عَمِّ النَبِيِّ حَقّاً وَيا أَزكى
    قُرَيشٍ نَفساً وَديناً iiوَعِرضا
    بِنتَ بِالفَضلِ وَالعُلُوِّ iiفَأَصبَحتَ
    سَماءً وَأَصبَحَ الناسُ iiأَرضا
    وَأَرى المَجدَ بَينَ عارِفَةٍ iiمِنكَ
    تُرَجّى وَعَزمَةٍ مِنكَ iiتُمضى



    وحينما قام المتوكل بتولية أولاده الثلاثة ولاية العهد قال:

    حاطَ الرَعِيَّةَ حينَ ناطَ iiأُمورُها
    بِثَلاثَةٍ بَكَروا وُلاةَ iiعُهودِ
    قُدّامَهُم نورُ النَبِيِّ وَخَلفَهُم
    هَديُ الإِمامِ القائِمِ iiالمَحمودِ
    لَن يَجهَلَ الساري المَحَجَّةَ بَعدَ ما
    رُفِعَت لَنا مِنهُم بُدورُ iiسُعودُ


    كما اتصل البحتري بمستشار المتوكل ونديمه الفتح بن خاقان فمدحه فقال في وصف واقعة لابن خاقان قام فيها بمبارزة أسد

    فَلَم أَرَ ضِرغامَينِ أَصدَقَ iiمِنكُما
    عِراكاً إِذا الهَيّابَةُ النِكسُ iiكَذَّبا
    هِزَبرٌ مَشى يَبغي هِزَبراً وَأَغلَبٌ
    مِنَ القَومِ يَغشى باسِلَ الوَجهِ أَغلَبا
    أَدَلَّ بِشَغبٍ ثُمَّ هالَتهُ iiصَولَةٌ
    رَآكَ لَها أَمضى جَناناً iiوَأَشغَبا
    فَأَحجَمَ لَمّا لَم يَجِد فيكَ مَطمَعاً
    وَأَقدَمَ لَمّا لَم يَجِد عَنكَ iiمَهرَبا


    تألم البحتري كثيراً بمقتل المتوكل وعزف عن قول الشعر فترة من الزمن، ثم ما لبث أن عاد مرة أخرى إليه فقام بمدح المنتصر ثم المستعين والمعتز من بعدهم، ولكن لم تكن له بهم نفس الصلة القوية التي كانت مع المتوكل، مما قاله في مدح المنتصر:

    وَبَحرٌ يَمُدُّ الراغِبونَ iiعُيونَهُم
    إِلى ظاهِرِ المَعروفِ فيهِم iiجَزيلِهِ
    تَرى الأَرضَ تُسقى غَيثَها بِمُرورِهِ
    عَلَيها وَتُكسى نَبتَها iiبِنُخولِهِ
    أَتى مِن بِلادِ الغَربِ في عَدَدِ iiالنَقا
    نَقا الرَملِ مِن فُرسانِهِ iiوَخُيولِهِ
    فَأَسفَرَ وَجهُ الشَرقِ حَتّى كَأَنَّما
    تَبَلَّجَ فيهِ البَدرُ بَعدَ iiأُفولِهِ


    وقد قام البحتري بهجاء المستعين بعد أن نزل عن عرش الخلافة وصعد المعتز ليتولى الخلافة بدلاً منه، وقد عاش البحتري في عصر المعتز في سعة من المال ورفاهية في العيش.


    أسلوبه الشعري

    تناول البحتري في شعره المدح والرثاء والغزل والحكمة وإن برع في الوصف، فقد تمكن من أدوات التصوير والوصف واستعان بالألفاظ المعبرة والمصورة لكل ما يراه ويحسه.

    هَذي الرِياضُ بَدا لِطَرفِكَ iiنَورُها
    فَأَرَتكَ أَحسَنَ مِن رِياطِ السُندُسِ
    يَنشُرنَ وَشياً مُذهَباً iiوَمُدَبَّجاً
    وَمَطارِفاً نُسِجَت لِغَيرِ المَلبَسِ
    وَأَرَتكَ كافوراً وَتِبراً iiمُشرِقاً
    في قائِمِ مِثلِ الزُمُرُّدِ iiأَملَسِ
    مُتَمايِلَ الأَعناقِ في iiحَرَكاتِهِ
    كَسَلَ النَعيمِ وَفَترَةَ iiالمُتَنَفِّسِ
    مُتَحَلِّياً مِن كُلِّ حُسنٍ iiمونِقٍ
    مُتَنَفِّساً بِالمِسكِ أَيَّ iiتَنَفُّسِ


    قال في الربيع

    أَتاكَ الرَبيعُ الطَلقُ يَختالُ ضاحِكاً
    مِنَ الحُسنِ حَتّى كادَ أَن iiيَتَكَلَّما
    وَقَد نَبَّهَ النَوروزُ في غَلَسِ الدُجى
    أَوائِلَ وَردٍ كُنَّ بِالأَمسِ نُوَّما
    يُفَتِّقُها بَردُ النَدى iiفَكَأَنَّهُ
    يَبُثُّ حَديثاً كانَ أَمسِ مُكَتَّما
    وَمِن شَجَرٍ رَدَّ الرَبيعُ iiلِباسُهُ
    عَلَيهِ كَما نَشَّرتَ وَشياً iiمُنَمنَما
    أَحَلَّ فَأَبدى لِلعُيونِ iiبَشاشَةً
    وَكانَ قَذىً لِلعَينِ إِذ كانَ iiمُحرَما



    تأثر البحتري كثيراً بشعر الكثير من الشعراء الكبار وعلى رأسهم أبو تمام الذي أخذ الكثير من أقواله، ولكنه لم يأخذ الحكمة في أغراض شعره ولا قام بصبغه بصبغة فلسفية، وقد اعتنى البحتري بانتقاء ألفاظه فتجنب المعقد منها والغريب، وقد كان من أفضل شعراء عصره في المدح لذلك حصد الكثير من الجوائز والعطايا من الخلفاء والملوك.

    من قصائده الشهيرة القصيدة السينية والتي قالها عندما قام بزيارة إيوان كسرى، فأسترجع فيها حضارة الفرس في وصفه لهذه الدولة التي كانت بها قوة عظيمة ثم اضمحلت فقال فيها:

    صُـــنتُ نَفسي عَمّا يُدَنِّسُ نَفسي
    وَتَرَفَّعــــــــــتُ عَن جَدا كُلِّ iiجِبسِ
    وَتَماسَكتُ حينَ زَعزَعَني iiالدَهـر
    التِماساً مــــــــــِنهُ لِتَعسي وَنَكسي
    بُلَغٌ مِن صُبابَةِ العَيشِ عِـــــندي
    طَفَّفَتها الأَيّـــــــــــامُ تَطفيفَ iiبَخسِ
    وَبَعيدٌ مابَينَ وارِدِ iiرِفَـــــــــــــــهٍ
    عَلَلٍ شُـــــــربُهُ وَوارِدِ iiخِـــــــمسِ
    وَكَأَنَّ الزَمانَ أَصبَحَ iiمَحــــــمولاً
    هَواهُ مَـــــــعَ الأَخَسِّ iiالأَخَــــــــسِّ
    لَو تَراهُ عَلِمتَ أَنَّ iiاللـــــــــــَيالي
    جَعَلَت فيهِ مَأتَماً بَعدَ iiعُــــــــــرسِ
    وَهوَ يُنبيكَ عَن عَجائِبِ iiقَـــــــومٍ
    لا يُشابُ الـــــــبَيانُ فيهِم بِلَــــبسِ
    وَإِذا ما رَأَيتَ صورَةَ iiأَنطـــــاكِيَّة
    اِرتَعـــــــتَ بَينَ رومٍ iiوَفُـــــــــرسِ
    وَالمَنايا مَواثِلٌ وَأَنوشَــــــــروان
    يُزجي الصُفوفَ تَحتَ iiالدِرَفــــــسِ
    في اِخضِرارٍ مِنَ اللِباسِ iiعـــــَلى
    أَصفَرَ يَختالُ في صَبيـــــغَةِ iiوَرسِ
    وَعِراكُ الرِجالِ بَينَ iiيَــــــــــــدَيهِ
    في خُفوتٍ مِنهُم وَإِغمـاضِ iiجَرسِ
    مِن مُشيحٍ يَهوى بِعامِلِ iiرُمـــــحٍ
    وَمُليحٍ مِــــــــنَ السِنانِ بِتُـــــرسِ


    الوفاة

    توفى البحتري بمنبج عام 284هـ - 897م، بعد أن ترك ديوان ضخم، وكتاب الحماسة على مثال حماسة أبي تمام قام فيه باختيار الشعر من ستمائة شاعر أكثرهم من الجاهليين والمخضرمين، وجعله في ثلاثة أبواب واحد للحماسة والثاني للأدب والثالث للرثاء، ويشترك أبو تمام والبحتري في الكثير من الشعراء الذين رويا عنهم

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 2:16 pm