منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    توكيدُ الأفعالِ بالنونِ

    شاطر

    ????
    زائر

    توكيدُ الأفعالِ بالنونِ

    مُساهمة  ???? في الجمعة يناير 01, 2010 7:17 pm

    توكيدُ الأفعالِ بالنونِ



    الايضاح
    النون التي يؤكَّدُ بها الفعل نوعان : نونٌ ثقيلةٌ ) أي مشدَّدة ( ، ونونُ خفيفةٌ ) أي غيرُ مشدَّدة ( ، وقد
    اجتمعت هاتان النونانِ في قوله تعالى :ولئن لم يفعل ما آمره ليسجنن وليكوننا من الصاغرين
    كما سبق أن عرفنا .
    وليست الأفعال كلُّها على سواء في التوكيد بالنون، فإننا إذا تأملنا الآية في المجموعة )أ(، وجدنا
    الأفعال الملونة فيها، أفعالًا ماضية، وهي : ) قالَ و أشركَ و شاءَ وعبدَ ( ولا نجد فيها فع واحدًا قد أكِّدَ
    بالنون، ولذلك يمكن القول إن الفعل الماضي لا يؤكَّدُ بالنون مطلقًا .
    أما إذا تأملنا أمثلة المجموعة ) ب ( ، فإننا نجد الكلمات الملونة أفعالًا للأمر، وهي : )تصدقْ،
    وساعدْ( وإذا نظرنا إليها عرفنا أنها أُكِّدَتْ بالنون تارة، وخَلَتْ من هذا التوكيد تارة أخرى، ففعل الأمر إذن
    يجوز توكيدُه وعدم توكيدِهِ.
    أما الأفعال الملونة في أمثلة المجموعة ) ج ( فهي كلها - كما نرى - أفعال مضارعة، وقد وردت
    مؤكَّدة بالنون تارة، وغير مؤكدة بها تارة أخرى، وإذا تأملنا هذه الأفعال، وجدنا بعضها واقعًا بعد ما يفيد
    الطلب، وهو لام الأمر في المثال الرابع : ) لتحذرنّ (، والنهي في المثال الخامس : ) لا تصاحبنَّ (،
    والاستفهام في المثال السادس : ) هل تنصرنّ (، والعرض في المثال السابع : ) أ تعينَنَّ (، والتحضيض
    في المثال الثامن : ) ه تأخذنَّ (، والتمنِّي في المثال التاسع : ) ليتك تسمعنَّ (. كما نجد بعضها واقعًا بعد
    ) لا ( النافية، كما في المثال العاشر : ) لا أَرضََيَنَّ (، أو بعد ) إمَّا ( الشرطية، كما في المثال الحادي عشر
    ) إمّا تحذرنَّ (. وهذا كله يعني أن الفعل المضارع إذا وقع بعد ما يفيد الطلب، أو بعد ) لا ( النافية، أو إمَّا
    الشرطية، فإنه يجوز أن يؤكَّد بالنون وألَّا يؤكَّد.
    أما الأفعال الملونة في أمثلة المجموعة ) د (، فهي أفعال مضارعة كذلك ، وقد وردت كلها مؤكدة
    بالنون، وإذا تأملناها وجدناها كلَّها واقعة في جواب القسم، وهي مثبتة، وغير منفية، ودالة على الزمن
    المستقبل، كما أنها غير مفصولة من لام القسم بأي فاصل ، ولذلك يمكن القول إن الفعل المضارع إذا
    وقع جوابًا للقسم ، واستوفى هذه الشروط ، وجب أن يؤكَّدَ بالنون .

    القاعدة
    ١ - الفعلُ الماضِي يمتنعُ توكيدُهُ بالنونِ مطلقًا .
    ٢ - فعلُ الأمرِ يجوزُ توكيدُهُ بالنونِ مطلقًا .
    ٣ - الفعلُ المضارعُ ينقسمُ من حيثُ توكيدُهُ إِلى ثلاثةِ أقسامٍ :
    ) أ ( قسمٍ يجوزُ توكيدُهُ، وهوَ ما وقعَ بعدَ طلبٍ ، أو ) لا ( النافيةِ ، أو ) إِمَّا ( الشرطيةِ .
    )ب( قسمٍ يجبُ توكيدُهُ، وهوَ ما وقعَ جوابًا لقسمٍ ، وكان مُثْبَتًا، مُسْتَقْبَ ،ًال غيرَ
    مفصولٍ من لامِهِ بفاصلٍ .
    )ج( قسْمٍ يمتنعُ توكيدُهُ، وهو ما وقع جوابًا لِقَسَمٍ، وكان منفيًّا، أو حاليًّا، أو مفصولًا
    عن لامهِ بفاصلٍ. وكذا إِذا لمْ يكُنْ جواباً لِقَسمٍ، ولمْ يَكُنْ مِمَّا يجوزُ فيهِ التوكيدُ .


    عمل الطالب : عبد المحسن زبيدي

    Smile

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 3:12 am