منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    علم الخط العربي

    شاطر

    عبدالعزيز توف

    عدد المساهمات : 7
    نقاط : 21
    تاريخ التسجيل : 07/03/2010
    الموقع : يا استاذ انا اسمي عبدالعزيز الذبياني بس الكميوتر قلي اسمك طويل

    علم الخط العربي

    مُساهمة  عبدالعزيز توف في الأحد مارس 07, 2010 12:33 pm


    الخط الجميل يزيد الحق وضوحا
    الخط يبقى زمانا بعد كاتبه وكاتب الخط تحت التراب مدفون
    قال الامام علي كرم الله وجهه من علمني حرفا صرت له عوناً
    عليكم بحسن الخط فإنه من مفاتيح الرزق 0
    الخط مخفي في تعليم الأستاذ وقوامه في كثرة المشق ودوامه

    علم الخط العربي

    ليس هناك تشريف أرفع لعلم الخط من إضافة الله سبحانه تعليم الخط لنفسه وامتنانه بذلك على عباده.
    قال صاحب كتاب زاد المسافر: الخط لليد لسان، وللخَلَد ترجمان، فرداءته زمانة الأدب، وجودته تبلغ شرائف الرتب، وفيه المرافق العظام التي منّ الله بها على عباده، فقال جل ثناؤه: { وربك الأكرم، الذي علم بالقلم، علم الإنسان مالم يعلم } .

    أول من خط بالعربية:
    ولكننا ونحن بصدد البحث في هذا العلم نحار ونحن نستمع إلى إجابات العلماء عن التساؤل الوارد ابتداءً: من أول من خط الخط العربي؟
    منهم من أبعد فقال: إنه آدم عليه السلام مستنداً إلى قول منسوب إلى كعب الأحبار.
    ومنهم من قال: إنه إسماعيل عليه السلام ـ كما قاله ابن عباس ـ وزاد أنه كان موصولاً حتى فرق بينه ولده.
    وقيل: مرامر بن مرة، وأسلم بن جدرة، وهما من أهل الأنبار.
    وقيل: أول من كتب بالعربية حرب بن أمية بن عبد شمس، تعلم من أهل الحيرة، وتعلم أهل الحيرة من أهل الأنبار...
    يقول ابن فارس: والروايات في هذا الباب تكثر وتختلف.
    ولعل المرء يرتاح إلى ما ذكره ابن دريد في أماليه: عن عوانة قال: أول من كتب بخطنا هذا وهو الجزم مرامر بن مرة وأسلم بن جدرة الطائيان، ثم علموه أهل الأنبار، فتعلمه بشر بن عبد الملك أخو أكيدر بن عبد الملك الكندي صاحب دومة الجندل، وخرج إلى مكة فتزوج الصهباء بنت حرب بن أمية أخت أبي سفيان، فعلم جماعة من أهل مكة، فلذلك كثر من يكتب بمكة...
    ولذلك يقول رجل من كندة يمن على قريش بتعليم بشر لهم:
    لاتجحدوا نعماء بشرٍ عليكـمُ فقد كان ميمون النقيبة أزهرا
    أتاكم بخط الجزم حتى حفظتموا من المال ماقد كان شتى مبعثرا
    خط المصحف:
    ومن أهم علوم الخط علم ضبط المصحف الشريف الذي هو مجمع اهتمام الخطاطين جميعا، فللمصحف خط خاص حسبما اصطلح عليه الصحابة رضوان الله عليهم عند جمع القرآن على ما اختاره زيد بن ثابت وفي هذا العلم قصيدة (العقيلة) الرائية للشاطبي.
    قال في الكشاف: وقد اتفقت في خط المصحف أشياءً خارجةً عن القياس، ثم ماعاد ذلك بضير ولا نقصان، لاستقامة اللفظ وبقاء الخط، وكان اتباع المصحف سنة لاتخالف...
    وقال ابن درستويه في كتاب ( الكتّاب): خطان لايقاسان: خط المصحف لأنه سنة، وخط العروض لأنه يثُبت فيه ماأثبته اللفظ ويسقط عنه ماأسقطه.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:20 am