منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    افــضــل إجــابــه عــن الــلــغــه الــعــربــيــه

    شاطر

    احمد الحربي

    عدد المساهمات : 5
    نقاط : 15
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010

    افــضــل إجــابــه عــن الــلــغــه الــعــربــيــه

    مُساهمة  احمد الحربي في الأربعاء مارس 10, 2010 7:12 am

    [i]
    نزل القران بلسان عربى مبين
    لغة الفرد هي هويته القومية، وهي مسرح تفكيره، ومجال وجدانه ... فيجدر بالفرد منا أن ينطقها في المستويات الرسمية سليمة الأداء صحيحة العبارة... ننطقها في لغة تأنف من لهجة السوق - هذه اللهجة التي لا تتجاوز مفرداتها ألف مفردة، كما أن الحروف في هذه تُلفظ بمخارج صوتية متباينة تبعًا للمنطقة الجغرافيـــة.
    رب اشرح لى صدرى ويسر لى امرى واحلل عقدة من لسانى يفقهوا قولى ...

    أقول ذلك، وأنا أعي سلاسة العامية على أسَلات الألسنة – في مخاطباتنا البيتية، وفي فكاهاتنا وفي أغانينا، وفي سرعة توصيلها واتصالها، بل في ضرورتها وحيويتها.

    وإن لغة الثقافة لدى أي شعب ترتقي صعدًا ما ارتقت أفكاره، ومبنى الجملة يتطور تبعًا لغنى هذا الشعب ثقافيًا ...

    أما النحو أساس الإشكال فأرى أن نجرب في دورات مكثفة تدريس المرفوعات والمجرورات فقط فيعرف الطالب المنصوبات بعد ذلك، دون جهد ....على كل هذه التجربة لم تُمرَّر ، ولا نستطيع الحكم على خيبتها مقدمًا ...

    وأما التراكيب المستجدة فلا أرى غضاضة في أخذ الكثير منها ( مع أن بعضهم يرميها بالركاكة أو يصِمها بالعُجمة)، فكل تركيب نستضيفه هو إثراء للغتنا في بِِنيتها، وخاصة ما كان ضمن المجاز والكناية المعاصرة ....

    أسأل نفسي أحيانًا:

    لماذا نفتقد المراجع الأكاديمية في المواضيع العلمية باللغة العربية؟

    لماذا نفتقد المسؤولية الجماعية أو الرسمية إزاء اللغة العربية؟

    من هنا أصل إلى نقطة هامة ، وفي تقديري هي جوهر المسألة : وهي أننا – عامةً – لا نوقّـر لغتنا ، ولا نجلّ أربابها بما يليقون به ، فقد نسمع اللفظ الهزيل الكليل ، وقد نسمع اللاحن تلو اللاحن ( وانتبه في حفلات التأبين – مثلاً ) ، ونمر على ذلك مر الكرام ....بل قد نجد بيننا من يسخر منك إن حاولت أن تنقد لغة هذا الزعيم أو ذاك ، فتصبح أنت الهُـزْأة ، فالسياسيون وشخصيات المجتمع أهم من اللغة وإعرابها...[/
    i]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:24 am