منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    الفرزدق.. شاعر الفخر والهجاء

    شاطر

    عبدالله فيص31

    عدد المساهمات : 5
    نقاط : 15
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    الفرزدق.. شاعر الفخر والهجاء

    مُساهمة  عبدالله فيص31 في الأربعاء مارس 10, 2010 8:47 am

    يعد واحداً من أبرز شعراء العصر الأموي، نظم جميع أنواع الشعر


    من مدح وهجاء وفخر وغيرها وكان أكثر شعره في الفخر فكان دائم التفاخر بنسبه وشرف أجداده وآبائه، لقب بالفرزدق نظراً لجهامة وجهه وغلظته ويقال أن لفظ الفرزدق يطلق على العجين أو الرغيف الضخم، عرف الفرزدق بكونه شريف في قومه عزيز الجانب، يحمي من يستجير بقبر أبيه.
    اسمه بالكامل همام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس وهو شاعر من النبلاء من أهل البصرة في العراق ولد الفرزدق عام 38هـ - 658م في البصرة وبها نشأ، وهو شاعر من شعراء الطبقة الأولي يتم تشبيهه بزهير بن أبي سلمى وهو من شعراء الطبقة الأولي مثل الفرزدق، فزهير في الجاهليين والفرزدق في الإسلاميين.
    له العديد من الأخبار مع كل من جرير والأخطل وله العديد من المهاجاة معهم، كما عرف عن الفرزدق حبه لآل البيت ومدحه لهم وكانت له عدد من المواقف لنصرتهم ومما قاله فيهم:



    مُـقَـدَّمٌ بَـعـدَ ذِكـرِ اللَهِ ذِكرُهُمُ
    فـي كُـلِّ بِـدءٍ وَمَختومٌ بِهِ iiالكَلِمُ
    إِن عُـدَّ أَهـلُ الـتُقى كانوا iiأَئمَّتَهُم
    أَو قيلَ مَن شَيرُ أَهلِ الأَرضِ قيلَ هُمُ
    لا يَـسـتَـطـيعُ جَوادٌ بَعدَ iiجودِهِمُ
    وَلا يُـدانـيـهِـمُ قَومٌ وَإِن iiكَرُموا
    هُـمُ الـغُـيوثُ إِذا ما أَزمَةٌ أَزَمَت
    وَالأُسـدُ أُسدُ الشَرى وَالبَأسُ مُحتَدِمُ
    لا يُـنقِصُ العُسرُ بَسطاً مِن iiأَكُفِّهِمُ
    سِـيّـانِ ذَلِكَ إِن أَثرَوا وَإِن عَدِموا
    يُـسـتَـدفَعُ الشَرُّ وَالبَلوى iiبِحُبِّهِمُ
    وَيُـسـتَـرَبُّ بِـهِ الإِحسانُ iiوَالنِعَمُ


    كان الفرزدق يعيش حياته بين الأمراء والولاة متنقلا بين الهجاء والمدح فأحياناً يهجوهم وأحياناً أخرى يمدحهم، فعمل على العيش في الحياة كما يحلو له فقضى عمره ينهل من ملذاتها وترفها.
    توفى عام 110هـ - 728م في بادية البصرة.

    مما قاله في التفاخر وتحدى به جرير


    مِـنّا الَّذي اِختيرَ الرِجالَ iiسَماحَةً
    وَخَـيراً إِذا هَبَّ الرِياحُ iiالزَعازِعُ
    وَمِنّا الَّذي أَعطى الرَسولُ عَطِيَّةً
    أُسـارى تَـميمٍ وَالعُيونُ iiدَوامِعُ
    وَمِنّا الَّذي يُعطي المِئينَ وَيَشتَري
    الـغَوالي وَيَعلو فَضلُهُ مَن iiيُدافِعُ
    وَمِـنّـا خَطيبٌ لا يُعابُ iiوَحامِلٌ
    أَغَـرُّ إِذا اِلـتَفَّت عَلَيهِ iiالمَجامِعُ
    وَمِـنّـا الَّذي أَحيا الوَئيدَ وَغالِبٌ
    وَعَـمروٌ وَمِنّا حاجِبٌ iiوَالأَقارِعُ
    وَمِـنّا غَداةَ الرَوعِ فِتيانُ iiغارَةٍ
    إِذا مَتَعَت تَحتَ الزُجاجِ iiالأَشاجِعُ
    وَمِنّا الَّذي قادَ الجِيادَ عَلى الوَجا
    لِـنَـجرانَ حَتّى صَبَّحَتها iiالنَزائِعُ
    أولَـئِـكَ آبـائي فَجِئني iiبِمِثلِهِم
    إِذا جَـمَـعَتنا يا جَريرُ المَجامِعُ
    نَـمَوني فَأَشرَفتُ العَلايَةَ فَوقَكُم
    بُـحـورٍ وَمِـنّا حامِلونَ iiوَدافِعُ
    بِـهِم أَعتَلي ما حَمَّلَتني iiمُجاشِعٌ
    وَأَصـرَعُ أَقـراني الَّذينَ أُصارِعُ









    ومن قصائده في الفخر أيضا


    إِنَّ الَّذي سَمَكَ السَماءَ بَنى iiلَنا
    بَـيـتـاً دَعائِمُهُ أَعَزُّ iiوَأَطوَلُ
    بَـيتاً بَناهُ لَنا المَليكُ وَما iiبَنى
    حَـكَـمُ الـسَماءُ فَإِنَّهُ لا يُنقَلُ
    بَـيـتـاً زُرارَةُ مُحتَبٍ iiبِفِنائِهِ
    وَمُجاشِعٌ وَأَبو الفَوارِسِ iiنَهشَلُ
    يَلِجونَ بَيتَ مُجاشِعٍ وَإِذا اِحتَبوا
    بَـرَزوا كَـأَنَّهُمُ الجِبالُ iiالمُثَّلُ
    لا يَـحـتَبي بِفِناءِ بَيتِكَ iiمِثلُهُم
    أَبَـداً إِذا عُـدَّ الـفَعالُ الأَفضَلُ

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:20 am