منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    رثاء الخنساء لأخيها صخر

    شاطر

    فيصل الحربي

    عدد المساهمات : 5
    نقاط : 15
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    رثاء الخنساء لأخيها صخر

    مُساهمة  فيصل الحربي في الأربعاء مارس 10, 2010 6:29 pm

    الخـنـســاء بنــت عمـرو شاعرة العصر الجاهلي
    هي تماضر بنت عمرو بن الحرث بن الشريد السلمية، ولدت سنة 575 للميلاد ، لقبت بالخنساء لقصر أنفها وارتفاع أرنبتيه
    فجرت شعرها بعد مقتل أخويها صخر ومعاوية

    وهذه بعض أبياتها في رثائها لأخيها صخر

    قَـذىً بِـعَينِكِ أَم بِـالعَينِ iiعُوّارُ أَم ذَرَفَت إِذ خَلَت مِن أَهلِها iiالدارُ
    كَـأَنَّ عَـيني لِذِكراهُ إِذا iiخَطَرَت ..... فَـيضٌ يَـسيلُ عَلى الخَدَّينِ iiمِدرارُ
    تَبكي لِصَخرٍ هِيَ العَبرى وَقَد وَلَهَت ..... وَدونَـهُ مِـن جَديدِ التُربِ iiأَستارُ
    تَـبكي خُناسٌ فَما تَنفَكُّ ما iiعَمَرَت ..... لَـها عَـلَيهِ رَنـينٌ وَهـيَ iiمِفتارُ
    تَـبكي خُناسٌ عَلى صَخرٍ وَحُقَّ iiلَها ..... إِذ رابَـها الـدَهرُ إِنَّ الدَهرَ iiضَرّارُ
    لا بُـدَّ مِـن مـيتَةٍ في صَرفِها iiعِبَرٌ ..... وَالـدَهرُ فـي صَرفِهِ حَولٌ وَأَطوارُ
    قَـد كانَ فيكُم أَبو عَمروٍ يَسودُكُمُ..... نِـعمَ الـمُعَمَّمُ لِـلداعينَ iiنَـصّارُ
    صُـلبُ النَحيزَةِ وَهّابٌ إِذا iiمَنَعوا..... وَفي الحُروبِ جَريءُ الصَدرِ iiمِهصارُ
    يـا صَـخرُ وَرّادَ مـاءٍ قَد iiتَناذَرَهُ ..... أَهـلُ الـمَوارِدِ مـا في وِردِهِ iiعارُ
    مَـشى السَبَنتى إِلى هَيجاءَ مُعضِلَةٍ..... لَـهُ سِـلاحانِ أَنـيابٌ iiوَأَظـفارُ
    وَمـا عَـجولٌ عَـلى بَوٍّ تُطيفُ iiبِهِ..... لَـها حَـنينانِ إِعـلانٌ iiوَإِسـرارُ
    تَـرتَعُ ما رَتَعَت حَتّى إِذا iiاِدَّكَرَت..... فَـإِنَّـما هِـيَ إِقـبالٌ iiوَإِدبـارُ
    لا تَسمَنُ الدَهرَ في أَرضٍ وَإِن رَتَعت..... فَـإِنَّما هِـيَ تَـحنانٌ iiوَتَـسجارُ
    يَـوماً بِـأَوجَدَ مِـنّي يَومَ iiفارَقَني..... صَـخرٌ وَلِـلدَهرِ إِحـلاءٌ iiوَإِمرارُ
    وَإِنَّ صَـخـراً لَـوالِينا iiوَسَـيِّدُنا..... وَإِنَّ صَـخراً إِذا نَـشتو iiلَـنَحّارُ
    وَإِنَّ صَـخراً لَـمِقدامٌ إِذا iiرَكِبوا..... وَإِنَّ صَـخراً إِذا جـاعوا iiلَـعَقّارُ
    وَإِنَّ صَـخراً لَـتَأتَمَّ الـهُداةُ iiبِـهِ..... كَـأَنَّـهُ عَـلَمٌ فـي رَأسِـهِ نـارُ
    جَـلدٌ جَـميلُ المُحَيّا كامِلٌ iiوَرِعٌ..... وَلِـلحُروبِ غَـداةَ الرَوعِ iiمِسعارُ
    حَـمّـالُ أَلـوِيَةٍ هَـبّاطُ iiأَودِيَـةٍ..... شَـهّادُ أَنـدِيَةٍ لِـلجَيشِ iiجَـرّارُ
    نَـحّارُ راغِـيَةٍ مِـلجاءُ iiطـاغِيَةٍ..... فَـكّـاكُ عـانِيَةٍ لِـلعَظمِ iiجَـبّارُ
    فَـقُلتُ لَـمّا رَأَيتُ الدَهرَ لَيسَ iiلَهُ..... مُـعاتِبٌ وَحـدَهُ يُـسدي iiوَنَيّارُ
    لَـقَد نَـعى اِبنُ نَهيكٍ لي أَخا ثِقَةٍ..... كـانَت تُـرَجَّمُ عَـنهُ قَبلُ iiأَخبارُ
    فَـبِتُّ سـاهِرَةً لِـلنَجمِ أَرقُـبُهُ..... حَـتّى أَتى دونَ غَورِ النَجمِ iiأَستارُ
    لَـم تَـرَهُ جـارَةٌ يَمشي iiبِساحَتِها..... لِـريبَةٍ حـينَ يُـخلي بَـيتَهُ iiالجارُ
    وَلا تَـراهُ وَمـا فـي البَيتِ iiيَأكُلُهُ..... لَـكِنَّهُ بـارِزٌ بِـالصَحنِ iiمِـهمارُ
    وَمُـطعِمُ القَومِ شَحماً عِندَ iiمَسغَبِهِم..... وَفـي الـجُدوبِ كَريمُ الجَدِّ ميسارُ
    قَد كانَ خالِصَتي مِن كُلِّ ذي iiنَسَبٍ..... فَـقَد أُصـيبَ فَما لِلعَيشِ iiأَوطارُ
    مِـثلَ الـرُدَينِيِّ لَـم تَنفَذ iiشَبيبَتُهُ..... كَـأَنَّهُ تَـحتَ طَـيِّ البُردِ iiأُسوارُ
    جَـهمُ المُحَيّا تُضيءُ اللَيلَ iiصورَتُهُ..... آبـاؤُهُ مِـن طِوالِ السَمكِ iiأَحرارُ
    مُـوَرَّثُ الـمَجدِ مَـيمونٌ نَـقيبَتُهُ..... ضَـخمُ الـدَسيعَةِ في العَزّاءِ iiمِغوارُ
    فَـرعٌ لِـفَرعٍ كَريمٍ غَيرِ iiمُؤتَشَبٍ..... جَـلدُ الـمَريرَةِ عِـندَ الجَمعِ فَخّارُ
    فـي جَـوفِ لَحدٍ مُقيمٌ قَد iiتَضَمَّنَهُ..... فـي رَمـسِهِ مُـقمَطِرّاتٌ وَأَحجارُ
    طَـلقُ اليَدَينِ لِفِعلِ الخَيرِ ذو iiفَجرٍ..... ضَـخمُ الـدَسيعَةِ بِالخَيراتِ iiأَمّارُ
    لَـيَـبكِهِ مُـقتِرٌ أَفـنى iiحَـريبَتَهُ..... دَهـرٌ وَحـالَفَهُ بُـؤسٌ iiوَإِقـتارُ
    وَرِفـقَةٌ حـارَ حـاديهِم iiبِمُهلِكَةٍ..... كَـأَنَّ ظُـلمَتَها فـي الطِخيَةِ القارُ
    أَلا يَـمنَعُ الـقَومَ إِن سالوهُ iiخُلعَتَهُ..... وَلا يُـجـاوِزُهُ بِـالـلَيلِ iiمُـرّارُ

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 10:40 am