منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    حكمة الحياة

    شاطر

    أحمد السليمان

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 24
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010
    العمر : 31
    الموقع : jeddah

    حكمة الحياة

    مُساهمة  أحمد السليمان في الجمعة مارس 12, 2010 4:57 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



    حكمة الحياة






    يُحكى أن شيخاً كان يعيش فوق تل من التلال ويملك جواداً وحيداً محبباً إليه

    ففر جواده وجاء إليه جيرانه يواسونه لهذا الحظ العاثر فأجابهم بلا حزن

    ـ و ما أدراكم أنه حظٌ عاثر ؟

    و بعد أيام قليلة عاد إليه الجواد مصطحباً معه عدداً من الخيول البريّة

    فجاء إليه جيرانه يهنئونه على هذا الحظ السعيد فأجابهم بلا تهلل

    ـ و ما أدراكم أنه حظٌ سعيد ؟

    ولم تمض أيام حتى كان إبنه الشاب يدرب أحد هذه الخيول البرية فسقط من فوقه

    وكسرت ساقه وجاءوا للشيخ يواسونه في هذا الحظ السيء فأجابهم بلا هلع

    ـ و ما أدراكم أنه حظ سيء؟

    و بعد أسابيع قليلة أعلنت الحرب وجند شباب القرية و أعفت إبن الشيخ من القتال

    لكسر ساقه فمات في الحرب شبابٌ كثر ..


    و هكذا ظل الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد و الحظ السعيد يمهد لحظ عاثر الى ما لا نهاية

    ليس في القصة فقط بل و في الحياة لحد بعيد ..

    *******

    أهل الحكمة لا يغالون في الحزن على شيء فاتهم لأنهم لا يعرفون على وجهة اليقين

    إن كان فواته شراً خالص أم خير خفي أراد الله به أن يجنبهم ضرراً أكبر،

    و لا يغالون أيضاً في الابتهاج لنفس السبب، و يشكرون الله دائماً على كل ما أعطاهم

    و يفرحون بإعتدال و يحزنون على مافاتهم بصبر و تجمل ..

    لا يفرح الإنسان لمجرد أن حظه سعيد فقد تكون السعاده طريقًا للشقاء..

    و العكس بالعكس ...

    إن السعيد هو الشخص القادر على تطبيق مفهوم الرضى بالقضاء و القدر..

    و يتقبل الأقدار بمرونة و إيمان ..

    هؤلاء هم السعداء حقاً .....

    فهل لنا أن نكون مثلهم ؟ مجرد سؤال

    *******

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 7:32 am