منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    البلاغة العربية

    شاطر

    نواف الصاعدي

    عدد المساهمات : 6
    نقاط : 27
    تاريخ التسجيل : 12/03/2010

    البلاغة العربية

    مُساهمة  نواف الصاعدي في الجمعة مارس 12, 2010 10:02 pm

    البلاغة العربـيـة

    1 – الفَصَاحَـةُ :/
    أ - تعريفها :/
    الفصاحة هي الظهور و البيان ، تقول : أفصح الصبح : إذا ظهر ، و أفصح عمّا في نفسه : إذا أظهره . و الكلام الفصيح ما كان واضح
    المعنى ، سهل اللفظ . و الذوق السليم هو العمدة في معرفة حسن الكلمات ، و تميّز ما فيها من وجوه البشاعة ، و مظاهر الاستكراه .
    قال الله تعالى حاكيا قول موسى عليه السّلام و هو يخاطب ربّه : ( و أخي هارون هو أفصح منّي لسانا ) أي أبين مني منطلقا، و أظهـر مني قولا .
    ب – شروطها :/
    اشترط البلاغيون كي يكون التعبير فصيحا شروطا في اللفظ و أخرى في الكلام .
    أما شروط اللفظ ( المفرد ) فتنحصر في أمور ثلاثة هي :
    1 – سلامة الكلمة من تنافر الحروف الذي يسبّب ثقلها على السمع ، وصعوبة أدائها باللسان . مثال ذلك قول الأعرابي : تركت ناقتي ترعى الهُعْخُع ( الكلأ و العشب ) .
    تنبيه :/ قد تكون الكلمة أحيانا غير فصيحة و هذا في منطق البلاغيين ، و هي الفصاحة بعينها في منطق التصوير الفني و التعبير الرّفيع إذ لا تكون فصاحة الكلمة إلاّ إذا وقعت في موقعها المناسب ، و أدّت الغاية منها . و هاكَ مثالا على ذلك ، قوله تعالى : ( يا أيّها الذين آمنوا ما لكم إذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثّاقلتم إلى الأرض ) و قوله أيضا Sadو إنَّ منكم لمن ليبطئنَّ ) فانظر كيف دلّت تلك الكلمة الثقيلة على المعنى المراد بيانه ، فِثقل العبارة معبّر بحق على ثقل أولئك الموصوفين : و هذا عين الفصاحة .
    2 – سلامة اللفظ من الغرابة ، بمعنى ألاّ يكون للكلمة الواحدة أكثر من معنى واحد من حيث يصعب التمييز بين تلك المعاني المختلـفة
    حسب السياق ، و هو ما يوقع في الالتباس و الغموض .
    3 – سلامة الكلمة من مخالفة القياس ، إذ يجب أن تكون كل كلمة جارية على القياس الصرفي و أسس اللغة العربية . مثال المخالفة :
    الحمد لله العليّ الأجلل :: الواهب الفضل الوهوب المجزل . [ فالواجب أن يقول : الأجلّ ، لأنّ العربية تفرض ذلك ] .
    أمّا فصاحة الكلام ( التركيب ) فتكون بشروط ثلاثة هي :
    1 – سلامة التركيب من تنافر الكلمات الذي يسبّب ثقلها على السمع و صعوبة أدائها باللسان . مثاله قول الشاعر :
    و قبر حرب بمكان قفر :: و ليس قرب قبر حرب قبر .
    2 – سلامة الجملة من ضعف التأليف و خروجه عن قواعد اللغة ، كرجوع الضمير على متاخّر لفظا و رتبة :
    و لو أنّ مجدا أخلد الدهر واحدا :: من الناس أبقى مجدُه الدهر مطعما ( فالضمير في :" مجده " عائد على مطعما ) .
    أو بتكرار ما لا فائدة من ورائه : و أزور من كان له زائرا :: و عاف عافي العرف عرفانـه
    3 – سلامة التركيب من التعقيد ،و التعقيد أن يكون الكلام خفي الدّلالة على المعنى المراد بسبب تأخّر الكلمات أو تقدّمها عن مواطنها
    الأصلية ، أو باستعمال كلمات في غير معانيها الحقيقية ، فيضطرب التعبير ، و يلتبس الأمر على السامع .
    أنّى يكون أبا البريّة آدم :: و أبوك و الثقلان أنت محمد
    ---------------------------------------
    2 – البَلاَغَــةُ :/
    أ – البلاغة مأخوذة من قولهم : بلغتُ الغاية ، إذا انتهيتُ إليها و بلّغتها غيري ، و بلغ : بمعنى وصل إليه مكانا كان أو زمانا ، أو غيرهما
    حسيّا أو معنويّا ( فلما بلغا مجمع بينهما نسيا حوتهما ) . و المبالغة في الأمر : أن تبلغ فيه جهدك ، و تنتهي إلى غايته ( بالغ في الاستنشاق إلاّ أن تكون صائما ) .
    ب – سمّيت البلاغة بلاغة لأنّها تنهي المعنى إلى قلب سامعه فيفهمه ، و هي بعبارة أخرى : الوصول إلى منتهى القوّة .
    ج – و البلاغة هي تأدية المعنى الجليل واضحا بعبارة صحيحة فصيحة لها في النفس أثر خلاّب ( فأعرض عنهم و عظهـم و قل لهـم في أنفسهم قولا بلبغا ) ، و يكون ذلك بوضع الكلام في موضعه من طول و إيجاز حسب ما يقتضيه الحال ، تأمّل مثلا في جواب موسى عليه السّلام حينما سأله ربّه عمّا في يده ، فقال : ( و ما تلك بيمينك يا موسى ؟ قال : هي عصاي ) و كان يحسن له الوقوف عند هذا الحدّ ، و لكن جلالة الموقف و عظمة المخاطِب جعلت المخاطَب يطنب في الجواب ، فقال ( أتوكأ عليها و أهشّ بها على غنمي و لي فيها مآرب أخرى ) .
    د – للبلاغة عنصران اثنان هما : لفظ و معنى ، و تأليف للألفاظ ، ثمّ دقّة في اختيار الكلمات و الأساليب على حسب مواطن الكـلام ،
    فرُبّ كلمة حسنت في موطن ، ثمّ كانت مستكرهة في غيره .
    تنبيه :/ ذهب بعض البلاغيين إلى أنّ عنصر البلاغة الأوحد هو اللفظ ، و رأى غيرهم أنّ المعنى هو الأساس فيها .و الصحيح الذي عليه الأكثرون : أنّ البلاغة هي توحيد بين اللفظ و المعنى ، و هما كالجسد و الروح المتكامِلَيْنِ ، إذا أصاب الحيف أحدهما اشتكى له الثاني و تداعى ، فالكلام إذا كائن حيّ : روحه المعنى ، و جسمه اللفظ . فإذا انفصلا : أصبح الروح نَفَسا لا يتمثّل ، و الجسم جمادا لا يُحِسُّ
    3 – بَيْنَ الفَصَاحَةِ و البَلاَغَـة :/
    أ – الفصاحة و البلاغة ترجعان إلى معنًى واحدٍ و إن اختلف أصلهما ، لأنّ كلّ واحد منهما يدلّ على الإبانة عن المعنى و إظهاره .
    ب – فالبلاغة هي الفصاحة ، و إن كان بينهما عموم و خصوص مطلق ، فالفصاحة أعمّ و البلاغة أخصّ ، فكلّ فصيح بليغ ، و ليـس كلّ بليغ فصيح .
    ج – و الخلاصة أنّ الفصاحة يوصف بها اللفظ المفرد و الكلام و المتكلّم ، فيقال : لفظة فصيحة ، و كلام فصيح ، و رجل فصيح . أما البلاغة فمن صفة الكلام فقط ، لا من صفة المتكلّم ، فيقال : كلام بليغ ( قل فللّه الحجة البالغة ) ( حكمة بالغة ) .
    تنبيه :/ إن جاز وصف المتكلّم بالبلاغة ، فمن باب التوسعة ، فيقال : رجل بليغ .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 3:13 am