منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    الأجوبة المسكتة و المستحسنة و رشقات اللسان

    شاطر

    عبدالله_سلامي

    عدد المساهمات : 10
    نقاط : 30
    تاريخ التسجيل : 13/03/2010
    العمر : 27

    الأجوبة المسكتة و المستحسنة و رشقات اللسان

    مُساهمة  عبدالله_سلامي في السبت مارس 13, 2010 5:57 am

    قيل إن معن بن زائدة(1) دخل على المنصور فقال له : هيه يا معن تعطي مروان بن أبي حفصة(2) مائة ألف على قوله

    معن بن زائدة الذي زادت به *** شرفاً على شرف بنو شيبان

    فقال : كلا يا أمير المؤمنين إنما أعطيته على قوله :

    ما زلت يوم الهاشمية معلناً *** بالسيف دون خليفة الرحمن

    فمنعت حوزته(3) و كنت وقاءه *** من وقع كل مهند و سنان

    فقال : أحسنت و الله يا معن ، و أمر له بالجوائز و الخلع(4) .

    ======================================

    و وفد ابن أبي محجن(5) على معاوية فقام خطيباً فأحسن ، فحسده معاوية و أراد أن يوقعه فقال له : أنت اللذي أوصاك أبوك بقوله :

    إذا مت فادفني إلى جنب كرمة *** تروي عظامي بعد موتي عروقها

    و لا تدفنني في الفلاة(6) فإنني *** أخاف إذا ما مت أن لا أذوقها


    قال بل أنا الذي يقول أبي :

    لا تسأل الناس ما مالي و كثرته *** و سائل الناس ما جودي و ما خلقي

    أعطي الحسام غداة الروع حصته *** و عامل الرمح أروية من العلق(7)

    و أطعن الطعنة النجلاء(8 ) عن عرض *** و أكتم السر فيه ضربة العنق

    و يعلم الناس أني من سراتهم *** إذا سما بصر الرعديد بالفرق


    فقال له معاوية : أحسنت و الله يا ابن محجن ، و أمر له بصلة و جوائز .


    ======================================

    و قيل أخذ عبد المللك بن مروان بعض أصحاب شبيب الحارثي فقال له ألست القائل :

    و منا شريد و البطين وقعنب *** و منا أمير المؤمنين شبيب

    فقال : يا أمير المؤمنين ، إنما قلت و منا أمير أمؤمنين شبيب ، و أردت بذلك مناداة لك فكان ذلك سبباً لنجاته .

    ======================================

    دخل شريك بن الأعور على معاوية و كان دميماً فقال له معاوية: إنك الدميم ، و الجميل خير من الدميم

    ، و إنك لشريك و ما لله من شريك ، و إن أباك لأعور ، و الصحيح خير من الأعور ، فكيف سدت قومك ؟

    فقال له : إنك معاوية و ما معاوية إلا كلبة عوت ، فاستعوت الكلاب ، و إنك لابن صخر ، و السهل خير من الصخر

    ، و إنك لابن حرب ، و السلام خير من الحرب , و إنك لابن أمية ، و ما أمية إلا أمة صغرت ، فكيف صرت أمير المؤمنين ؟

    ثم خرج و هو يقول :

    أيشتمني معاوية بن حرب *** و سيفي صارم و معي لساني

    و حولي من ذوي يزن ليوث *** ضراغمة(9) تهمش إلى الطعان

    يعير بالدمامة من سفاه *** و ربات الحجال(10) من الغواني


    ======================================
    (1) هو معن بن زائدة بن عبد الله بن مطر الشيباني - أبو الوليد - من أشهر أجواد العرب ، و أحد الشجعان الفصحاء أدرك العصرين الأموي و العباسي . و له سجستان و أقام فيها مدة . قتل غيلة سنة (151 هـ - 768 م) .

    (2) مروان بن أبي حفصة : شاعر يهودي الأصل من شعراء بغداد توفي سنة (182 هـ - 798 م) .

    (3) حوزته : ملكه .

    (4) الخلع : جمع خِلعة بالكسر ما يخلع على الإنسان من أثواب .

    (5) أبو محجن الثقفي هو محجن بن الأدرع الأسلمي ، كان من كبار الرماة : شاعر ، أدرك الاسلام فأسلم توفي سنة (30 هـ - 650 م) . و ابن أبي محجن ولد .

    (6) الفلاة : المكان الذي لا ماء فيه ، أو الصحراء .

    (7) العلق : الدم عامة أو الشديد الحمرة أو الغليظ .

    (8 ) طعنة بخلاء : واسعة بنية الشق .

    (9) ضراغمة : جمع ضرغام و هو الأسد و الرجل الشديد .

    (10) ربات الحجال : العفيفات من النساء .

    الرمز:

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 4:48 am