منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    كيف أعاودك وهذا أثر فاسك!

    شاطر

    ????
    زائر

    كيف أعاودك وهذا أثر فاسك!

    مُساهمة  ???? في الأحد ديسمبر 27, 2009 6:40 am

    حكي أن أخوين كانا في ابل لهما, فأجدبت بلادهما, وكان بالقرب منهما واد خصيب, وفيه حيه تحميه من كل احد,
    فقال أحدهما للآخر: يافلان؛ لو أني اتيت هذا الوادي المكلئ فرعيت فيه ابلي واصلحتها, فقال له اخوه؛ اني أخاف عليك الحيه, ألا ترى أن أحدآ لا يهبط ذلك الوادي الا أهلكته؟ قال: فوالله لأفعلن! فهبط الوادي ورعى به ابله زمانآ.
    ثم ان الحيه نهشته فقتلته, فقال أخوه: والله مافي الحياه بعد أخي خير, فلأطلبن الحيه ولأقتلنها او لأتبعن اخي,
    فهبط ذلك الوادي وطلب الحيه ليقتلها؛ فقالت الحيه: ألست ترى أني قتلت أخاك؟ فهل لك في الصلح فأدعك بهذا الوادي
    تكون فيه وأعطيك كل يوم دينارآ مابقيت؟ قال: أو فاعلة انت! قالت: نعم. قال: اني أفعل, وحلف لها وأعطاها المواثيق لايضرها, وجعلت تعطيه كل يوم دينارآ, فكثر ماله حتى صار من احسن الناس حالا, ثم انه ذكر أخاه, فقال: كيف ينفعني العيش وأنا انظر الى قاتل اخي؟ ثم عمد الى فأس فأخذها؛ ثم قعد لها؛ فمرت به فتبعها, فضربها فأخطأها, ودخلت الجحر,
    ووقعت الفأس فوق جحرها فأثرت فيه, فلما رأت مافعل قطعت عنه الدينار؛ فخاف الرجل شرها وندم؛ فقال لها: هل لك أن نتواثق
    ونعود الى ماكنا عليه؟
    فقالت: (كيف أعاودك وهذا أثر فأسك)فصارت مثلا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 7:21 am