منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    ( خانك الطرف الطموح )

    شاطر

    م العلي (31)

    عدد المساهمات : 5
    نقاط : 15
    تاريخ التسجيل : 15/03/2010

    ( خانك الطرف الطموح )

    مُساهمة  م العلي (31) في الإثنين مارس 15, 2010 10:44 am

    ( خانك الطرف الطموح )

    قال أبو العتاهية : كان الرشيد يعجبه غناء الملاحين في الزلالات إذا ركبها، وكان يتأذى بفساد كلامهم، وكثرة لحنهم، واستحالة معاني ألفاظهم، فقال يوماً لعيسى بن جعفر وجماعة من ندمائه: قولوا لمن معنا يعمل شعراً لهؤلاء الملاحين حتى يحفظوه، ويترنموا به ويريحوني من هذا الذي أسمعه منهم، فقيل له: ليس أحد أحذق بهذا ولا أقدر عليه، وعلى ما أشبهه من أبي العتاهية، وكان الرشيد قد حبسني وقال: لا أطلقك أو تقول شعراً في الغزل، وتعاود ما كنت عليه، فبعث إلي وأنا في الحبس يأمرني أن أقول شعراً للملاحين، ولم يأمر بإطلاقي فغاظني ذلك، وقلت: والله لأقولن شعراً يحزن به ولا يسره، فعملت شعراً ودفعته إلى من حفظه الملاحين، فما ركب الحراقة اندفع الملاحون يغنون:




    خانَك الطَّـرْفُ الطَّمُـوحُأيُّهـا القَلـبُ الجَـمُـوحُ
    لِدَوَاعِي الخَيْـرِ والشّـرِّدُنُـــوٌّ ونُــــزُوحُ
    هـلْ لمطلـوبٍ بِـذَنْـبٍتوبـةٌ مـنـه نـصُـوحُ
    كيـف إصـلاحُ قُـلُـوبٍإنّـمـا هُــنَّ قُــروحُ
    أَحْـسَـنَ اللهُ بـنـا أَنَّالخَطَـايَـا لا تَـفُــوحُ
    فـإذَا المسـتـورُ مِـنَّـابيـنَ ثَوْبَيْـهِ فُـضُـوحُ
    كَـمْ رأينـا مِـنْ عَزِيـزٍطُوِيـتْ عنـه الكشُـوحُ
    صـاحَ مـنـه بِرَحِـيـلٍصائحُ الدَّهْـرِ الصَّـدُوحُ
    موتُ بعضِ الناسِ في الأرْضِ علـى قـومٍ فُتُـوحُ
    سيصيـر المـرءُ يومـاًجَسَـداً مـا فـيـه رُوحُ
    بيـن عَيْنَـيْ كُـلَّ حَـيِّعَلَـمُ الـمـوتِ يـلـوحُ
    كُلُّنا في غَفْلـةٍ والْمَـوْتُيـغــدو ويــــروح
    لِبَنِي الدُّنيـا مِـنَ الدُّنْيَـاغَـبُـوقٌ وصَـبُــوحُ
    رُحْنَ في الوَشْي وأصْبَـحْنَ عليِـهـنَّ المُـسُـوحُ
    كـلَّ نَطَّـاحٍ مِـنَ الـدَّهْـرِ لـه يـومٌ نَـطُـوح
    نُحْ على نٌفْسِك يا مِـسْـكيـنُ إنْ كنـتَ تـنـوح
    لتَمْـوتَـنَّ وإنْ عُــمِّـرْتَ ... ما عُمِّـر نُـوح

    محمو العلي (31)

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 3:22 pm