منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    قصيدة الفرزدق في زين العابدين علي بن الحسين وهجاء الفرزدق لهشام بن عبد الملك

    شاطر

    نايف جعفري

    عدد المساهمات : 8
    نقاط : 24
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010

    قصيدة الفرزدق في زين العابدين علي بن الحسين وهجاء الفرزدق لهشام بن عبد الملك

    مُساهمة  نايف جعفري في الإثنين مارس 15, 2010 4:14 pm

    روي ان هشام بن عبد الملك حج في خلافة ابيه , فطاف بالبيت, فلما اراد ان يستلم الحجر لم يتمكن حتي نصب له منبر, فاستلم وجلس عليه , وقام اهل الشام حوله , فبينما هو كذلك اذ اقبل علي بن الحسين , فلما دنا من الحجر ليستلمه تنحي عنه الناس اجلالا له وهيبة واحتراما, فقال اهل الشام لهشام :من هذا؟؟؟؟ فقال لا اعرفه استنقاصا به واحتقارا لئلا يرغب فيه اهل الشام, فقال الفرزدق وكان حاضرا : انا اعرفه, فقالوا : ومن هو؟؟؟ فاشار الفرزدق يقول:

    هذا الذي تعرف البطحاء وطاته**** والبيت يعرفه والحل والحرم
    هذا ابن خير عباد الله كلهم ****هذا التقي النقي الطاهر العلم
    اذا راته قريش قال قائلها ***الي مكارم هذا ينتهي الكرم
    ينمي الي ذروة العز التي قصرت** عن نيلها عرب الاسلام والعجم
    يكاد يمسكه عرفان راحته **ركن الحطيم اذا ما جاء يستلم
    يغضي حياءا ويغضي من مهابته***فما يكلم الا حين يبتسم
    بكفه خيزران ريحها عبق ** من كف اروع في عرنينه شمم
    مشتقة من رسول الله نبعته ***طابت عناصرها والخيم والشيم
    ينجاب نور الهدي من نور غرته** كالشمس ينجاب عن اشراقها الغيم
    حمال اثقال اقوام اذا فدحوا *** حلو الشمائل تحلو عنده نعم


    هذا ابن فاطمة ان كنت جاهله ***بجده انبياء الله قد ختموا
    من جده دان فضل الانبياء له ***وفضل امته دانت لها الامم
    عم البرية بالاحسان فانقشعت *** عنها الغواية والاملاق والظلم
    كلتا يديه غياث عم نفعهما ***يستوكفان ولا يعروهما العدم
    سهل الخليقة لا تخشي بوادره*** يزينه اثنتان : الحلم والكرم
    لا يخلف الوعد ميمون بغيبته ***رحب الفناء اريب حين يعتزم
    من معشر حبهم دين وبغضهم ***كفروقربهم منجي ومعتصم
    يستدفع السوء والبلوي بحبهم ***ويستزاد به الاحسان والنعم
    مقدم بعد ذكر الله ذكرهم ***في كل حكم ومختوم به الكلم
    ان عد اهل التقي كانوا ائمتهم *** او قيل من خير اهل الارض قيل:همو
    لا يستطيع جواد بعد غايتهم *** ولا يدانيهم قوم وان كرموا
    هم الغيوث اذا ما ازمة ازمت ***والاسد اسد الشري والباس محتدم
    يابي لهم ان يحل الذم ساحتهم ***خيم كرام وايد بالندي هضم
    لا ينقص العدم بسطا من اكفهم *** سيان ذلك ان اثروا وان عدموا
    اي الخلائق ليست في رقابهم *** لاولية هذا اوله نعم
    فليس قولك: من هذا بضائره *** العرب تعرف من انكرت والعجم
    من يعرف الله اولية ذا *** فالدين من بيت هذا ناله الامم

    غضب هشام من ذلك وامر بحبس الفرزدق بعسفان بين مكة والمدينة فلما بلغ ذلك علي بن الحسين رضي الله عنهما بعث الي الفرزدق باثني عشر الف درهم ,فلم يقبلها وقال: انما قلت ما قلت لله عز وجل ونصرة للحق وقياما بحق رسول الله صلي الله عليه وسلم في ذريته, ولست اعتاض عن ذلك بشئ. فارسل اليه علي بن الحسين يقول: قد علم الله صدق نيتك في هذا واقسمت عليك بالله لتقبلنها , فتقبلها منه, ثم جعل يهجو هشاما, وكان مما قال فيه:
    تحبسني بين المدينة والتي *** اليها قلوب الناس تهوي منيبها
    يقلب راسا لم يكن راس سيد ** وعينين حولاوين باد عيوبها
    Offline

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 2:17 pm