منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    قال المعري يرثي أباه بن سليمان التنوخي :

    شاطر

    نواف المطيري31

    عدد المساهمات : 7
    نقاط : 21
    تاريخ التسجيل : 13/03/2010

    قال المعري يرثي أباه بن سليمان التنوخي :

    مُساهمة  نواف المطيري31 في الثلاثاء مارس 16, 2010 3:01 am

    قال المعري يرثي أباه بن سليمان التنوخي :

    نقمت الرضي حتي علي ضاحك المزن ، فلا جادني إلا عبوس من الدجن

    فليت فمي ، إن شام سني تبسمي ، فم الطعنه النجلاء تدمي بلا سن

    كأن ثناياه أو انس يبتغي لها حسن ذكر ، بالصيانة ، والسجن

    أبي ، حكمت فيه الليالي ولم تزل رماح المنايا قادرات علي الطعن

    مضي طاهر الجثمان والنفس والكري وسهد المني والجيب والذيل والردن

    فيا ليت شعري ، هل يخف وقاره ، إذا صار أحد في القيامة كالعهن

    وهل يرد الحوض الروي ، مبادراً مع الناس ، أم يأبي الزحام فسيأتي

    حجي ، زاده من جرأه وسماحه ، وبعض الحجي داع إلي البخل والجبن

    علي أم دفر غضبة الله ، إنها لأجدرأنثي أن تخون وأن تخني

    كعاب ، دجاها فرعها ، ونهارها محيا لها ، قامت له الشمس بالحسن

    راها سليل الطين وأد حواء بنتها وكم وأدت ، في إثر حواء ، من قرن

    كأن بنيها يولدون ، وما لها حليل فتخشي العار إن سمحت بابن

    وقد كان أرباب الفصاحة كلما رأو ا حسنا،عدوه من صنعة الجن

    وما قارنت شخصاً،من الخلق ،ساعة من الدهر ،إلا وهي أفتك من قرن

    وجدنا أذي الدنيا لذيذاً،كأنما جني النحل أصناف الشقاء الذي نجني

    فما رغبت في الموت كدر،مسيرها ، إلي الورد،خمس،ثم يشربن من أجن

    يصادفن صقراً كل يوم وليلية ، ويلقين شرا ًمن مخالبه الحجن

    ولا قلقات الليل باتت ،كأنها ، من الأين والإدلاج ، بعض القنا اللدن

    ضربن مليعاً بالسنابك أربعاً ، إلي الماء ، لا يقدرن منه علي معن

    وخوف الردي اوي إلي الكهف أهله وكلف نوحا ًوابنه عمل السفن

    وما استعذبته روح موسي وادم ، وقد وعدا ، من بعده جنتي عدن

    أموالي القوافي كم أراك انقيادها لك الفصحاء العرب ، كالعجم اللكن

    هنيئا ً لك البيت الجديد ، موسداً يمينك فيه ، بالسعادة واليمن

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 7:32 am