منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    البلاغه بين اللفظ والمعنى

    شاطر

    رائد المالكي

    عدد المساهمات : 5
    نقاط : 15
    تاريخ التسجيل : 17/03/2010

    البلاغه بين اللفظ والمعنى

    مُساهمة  رائد المالكي في الأربعاء مارس 17, 2010 12:35 pm

    وما دامت البلاغهى مقصوره عن الحديث الكتوب اوالمسموع فأين تكون من هذا الحديث أتقع في ألفاظه أم معانيه
    لقد اختلف العلماء قديما وحديثا في موقعها وانقسمو شيعا واحزابا فمنهم من انحاز إلى جانب اللفظ ومنهم من انحاز إلى جانب المعنى ومنهم من رأى بينهما صله لايمكن فصلها
    ومدرسة اللفظ كما يبدوا في العصر العباسي وما رافقه من افكار واتجاهات اول من مال إلى جانب ترجيح الالفاظ بالشكل والمظهر ومدرسة مسلم بن الوليد خير شاهد
    ثم جاء الجاحظ وقال كلمته المشهوره :
    المعاني مطروحه في الطريق يعرفها العجمي والعربي والبدوي والقروي وإنما الشان في إقامة الوزن وتخير اللفظ وسهولة المخرج وكثرة الماء وجودت السبك
    وتابع العلماء بعد الجاحظ يكررون قوله ويؤكدون رأيه ويرجحن جانب اللفظ ويعدونه العنصر الاهم في التعبير الجميل قال ابو هلال العسكري في كتاب الصناعتين وليس الشأن في إبراد المعاني لان المعاني الكل يعرفها منما سبق من البدويين والقرويين ولالعاجم والعرب وغنما هو في جودت اللفظ وصفائه وكثرة طلاوة مائه مع صحة السبك والتركب والخلو من اود النظم والتاليف ولايس يطلب من المعنى إلا ان يكون صوابا
    وسار ابن خلدون في هذا الاتجاه فقد كان يرى ان الاصل في صناعة النظم والنثر إنما هو اللفظ والمعاني التابعه للفظ لان المعاني موجوده عند كل واحد وفي طوق كل فكر منها ما يشاء ويرضي فلا تحتاج إلى صناعه
    ويورد تشبها على ذلك ماء البحر فقد يغترف بأنية الذهب والفضه والصدف والزجاج والخزف بينما الما واحد في نفسه

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 5:50 pm