منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    مقتطفات من قصائد الامام الشافعي .

    شاطر

    ????
    زائر

    مقتطفات من قصائد الامام الشافعي .

    مُساهمة  ???? في الأحد ديسمبر 27, 2009 11:16 am

    نَعيبُ زَمانَنا وَالعَيبُ فينا
    وَما لِزَمانِنا عَيبٌ سِوانا
    وَنَهجو ذا الزَمانِ بِغَيرِ ذَنبٍ
    وَلَو نَطَقَ الزَمانُ لَنا هَجانا
    وَلَيسَ الذِئبُ يَأكُلُ لَحمَ ذِئبٍ
    وَيَأكُلُ بَعضُنا بَعضاً عَيانا

    ****

    تَموتُ الأُسدُ في الغاباتِ جوعا
    وَلَحمُ الضَأنِ تَأكُلُهُ الكِلابُ
    وَعَبدٌ قَد يَنامُ عَلى حَريرٍ
    وَذو نَسَبٍ مَفارِشُهُ التُرابُ

    ****

    يُخاطِبُني السَفيهُ بِكُلِّ قُبحٍ
    فَأَكرَهُ أَن أَكونَ لَهُ مُجيبا
    يَزيدُ سَفاهَةً فَأَزيدُ حِلماً
    كَعودٍ زادَهُ الإِحراقُ طيبا


    ****
    أَصبَحتَ مُطَّرَحاً في مَعشَرٍ جَهِلوا
    حَقَّ الأَديبِ فَباعوا الرَأسَ بِالذَنَبِ
    وَالناسُ يَجمَعُهُم شَملٌ وَبَينَهُم
    في العَقلِ فَرقٌ وَفي الآدابِ وَالحَسَبِ
    كَمِثلِ ما الذَهَبِ الإِبريزِ يَشرَكُهُ
    في لَونِهِ الصُفرُ وَالتَفضيلُ لِلذَهَبِ
    وَالعودُ لَو لَم تَطِب مِنهُ رَوائِحُهُ
    لَم يَفرِقِ الناسُ بَينَ العودِ وَالحَطَبِ

    ****


    إِذا سَبَّني نَذلٌ تَزايَدتُ رِفعَةً
    وَما العَيبُ إِلّا أَن أَكونَ مُسابِبُه
    وَلَو لَم تَكُن نَفسي عَلَيَّ عَزيزَةً
    لَمَكَنتُها مِن كُلِّ نَذلٍ تُحارِبُه
    وَلَو أَنَّني أَسعى لِنَفعي وَجَدتَني
    كَثيرَ التَواني لِلَّذي أَنا طالِبُه
    وَلَكِنَّني أَسعى لِأَنفَعَ صاحِبي
    وَعارٌ عَلى الشَبعانِ إِن جاعَ صاحِبُه


    ****

    بَلَوتُ بَني الدُنيا فَلَم أَرى فيهُمُ
    سِوى مَن غَدا وَالبُخلُ مِلءَ إِهابِهِ
    فَجَرَّدتُ مِن غَمدِ القَناعَةِ صارِماً
    قَطَعتُ رَجائي مِنهُمُ بِذُبابِهِ
    فَلا ذا يَراني واقِفاً في طَريقِهِ
    وَلا ذا يَراني قاعِداً عِندَ بابِهِ
    غَنيٌّ بِلا مالٍ عَنِ الناسِ كُلِّهِم
    وَلَيسَ الغِنى إِلّا عَنِ الشَيءِ لا بِهِ
    إِذا ما ظالِمُ استَحسَنَ الظُلمَ مَذهَباً
    وَلَجَّ عُتُوّاً في قَبيحِ اِكتِسابِهِ
    فَكِلهُ إِلى صَرفِ اللَيالي فَإِنَّها
    سَتُبدي لَهُ ما لَم يَكُن في حِسابِهِ


    ****

    وَمِنَ البَلِيَّةِ أَن تُحِبَّ
    وَلا يُحِبُّكَ مَن تُّحِبُهُ
    وَيَصُدُّ عَنكَ بِوَجهِهِ
    وَتُلِحُّ أَنتَ فَلا تُغِبُّهُ


    ****

    خَبَت نارُ نَفسي بِاشتِعالِ مَفارِقي
    وَأَظلَمَ لَيلي إِذ أَضاءَ شِهابُها
    أَيا بومَةً قَد عَشَّشَت فَوقَ هامَتي
    عَلى الرُغمِ مِنّي حينَ طارَ غُرابُها
    رَأَيتِ خَرابَ العُمرِ مِنّي فَزُرتِني
    وَمَأواكِ مِن كُلِّ الدِيارِ خَرابُها
    أَأَنعَمُ عَيشاً بَعدَ ما حَلَّ عارِضِي
    طَلائِعُ شَيبٍ لَيسَ يُغني خَضابُها
    إِذا اِصفَرَّ لَونُ المَرءِ وَاِبيَضَّ شَعرُهُ
    تَنَغَّصَ مِن أَيّامِهِ مُستَطابُها

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 4:53 am