منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    وضاح اليمني

    شاطر

    السبيعي@

    عدد المساهمات : 6
    نقاط : 18
    تاريخ التسجيل : 18/03/2010

    وضاح اليمني

    مُساهمة  السبيعي@ في الخميس مارس 18, 2010 5:58 pm

    اسمة : عبد الرحمن بن إسماعيل بن عبدكلال بن داذ بن ابي جمد يمني من خولان منازل شعوب حوالي صنعاء التي لا تزال تحمل هذا الاسم حتى اليوم ينتهي نسبة إلى حمير فقحطان اما وضاح فلقب غلب علية في قصة ليس هنا محل ذكرها وتروي كتب الادب عن وضاح اليمن انة كان على جانب كبير من الوضاءة والصباحة واستواء التكوين وانة أحد ثلاثة من العرب هم وضاح والمقنع الكندي وابو زبيد الطائي كانو لايخلون اسواق العرب الا مقنعين خشية العين وقد كان جمالة شبيها بجمال ابن ابي ربيعة الشاعر الغزلي المشهور ولعل وسامة وضاح هي التي جعلتة العاشق المتيم المدلل0 في حياة وضاح نساء عاش معهن حياة عاطفية لمسنا اثارها في شعرة اولهن امراة يمنية هي روضة بنت عمرو من كندة وقد نظم فيها شعرا كثيرا ولم يتزوجها ولكن اشتهرت تلك العلاقة التي كانت بينة وبين بام البنين زوجة الخليقة الأموي الوليد بن عبد الملك والتي قتل بسببها حيث ابلغ أحد العبيد الخليقة ان وضاح في غرفة ام البنين وكانت قد وضعتة في صندوق لتخفية فاخذ الخليقة الصندوق ودفنة ووضاح في داخلة0 لوضاح قصائد تاثر بها بقصائد امريئ القيس منها قول وضاح سموت إليها بعدما نا م بعلها وقد وسدتة الكف في ليلة الصرد اشارت بطرف العين اهلاومرحبا ستعطي الذي تهوى على رغم من حسد الست ترى من حولنا من عدونا وكل غلام شامخ الانف قد مرد فقلت لها ان امرؤ فاعلمنة إذا ما اخذالسيف لم احفل العدد

    وهي شبيهة لقول امريء القيس سموت إليها بعدما نام اهلها سمو حباب الماءحالا على حال فقالت سباك الله انك فاضحي الست ترى السمار والناس حولي ايقتلني والمشرفي مضاجعي ومسنونة زرق كانياب اغوال

    ولة في روضة قصيدتة الحوارية الجميلة التي قال فيها الدكتور طة حسين في كتابة حديث الاربعاء الجزء الأول هي أول قصيدة حوارية قالت الا لا تلجن دارنا ان ابانا رجل غائر قلت فاني طالب غرة منة وسيفي صارم باتر قالت فان القصرمن دوننا قلت فاني فوقة ظاهر قالت فان البحر من دوننا قلت فاني سابح ماهر قالت فحولي اخوة سبعة قلت فاني غالب قاهر قالت فليث رابض بيننا قلت فاني اسد عاقر قالت لقد اعييتنا حجة فات اذاماهجع السامر واسقط عليناكسقوط الندى ليلة لاناة ولازاجر

    عاش وضاح في عصر الدولة الأموية وهو عصر ازدهر فية الادب ازدهار تعددت فية مواضيعة واختلفت فية اتجاهاتة ومدارسة وكان فية شعراء السياسة والهجاء مثل جرير والفرزدق والاخطل وعدي بن الرقاع وغيرهم كما ظهر فية الشعراء الغزليين والعذريين امثال عمروبن ابي ربيعة وابن قيس الرقيات والعرجي وجميل بثينة وكثير عزة وغيرهم كثير0 الاسطورة والخيال

    عاش وضاح حياة كانها اسطورية أو خيال فقد احاط الغموض في حياتة وكذ لك ظروف مماتة ولاتكاد تجد وضوحا لحياتة في سير الادب كالبقية من زملائة الشعراء ولعل مرد ذ لك إلى العصبية القديمة بين القيسية واليمانية بحيث يجد شاعر الحجاز مالايجدة شاعر اليمن من العناية اضفة ان اليمن كانة تتبع مذهب شيعة علي بن ابي طالب وعدوا للبيت الأموي وقصتة المشهورة مع ام البنين مما جعل الرواة يتحفضو في نقل شعرة واعمالة خوفا من البيت الأموي حتى ان قصتة مع ام البنين لم تكتب الا في العصر العباسي ويبدو ان موجة الفتح دفعة بوضاح إلى الشام ولكنة ضل يحن إلى روضة ابت بالشام نفسي ان تطيبا تذكرت المنازل والحبيبا تذكرت المنازل من شعوب وحيا أصبحو قطعو شعوبا وضاح وام البنين كما ورد ت في بعض المراجع ام البنين هي بنت عدالعزيز بن مروان وزوجة الوليد بن عبد الملك – الخليفة الأموي – وكانت جميلة فاستاذ نت زوجها للحج فاذن لها ولما بلغت مكة كن سافرات يتعرضن لشعراء الغزل من اهل الحجاز - هي وجواريها الحسان – وكان الوليد قد توعد من تغزل بزوجتة أو جواريها ولكنها – كما يقول الدكتور طة حسين في كتابة حديث الربعاء الجزء الأول - كانت تريد ان يتغزل بها الشعراء كما تغزلوا باخت زوجها فاطمة بنت عبد الملك امراة عمر بن عبد العزيز وكما تغزلو بسكينة بنت الحسين وكما تغزلو ببنت معاوية من قبل وكما كانوا يتغزلون بكل شريفة وجميلة وردت مكة فطلبت إلى كثيرعزة ووضاح ان يذكراها فاما كثير فخاف الخليفة ولكنة ذكر إحدى جواريها تدعى غاضرة اما وضاح فتغزل بام البنين فحبت وضاح وحبها وطلبت منة ان يتبعها إلى الشام كما يذ كر اكرم الرافعي في قصة وضاح تحت سلسلة افاق عربية طبعة 1960 تبعها وضاح ومدح زوجهاامير المؤمنين الوليد بن عبد الملك حسب نصيحة حبيبتة ام البنين ووعدها انها ستعمل على حمايتة ورفعة شانة فقربة زوجها واكرمة علية القوم وكان يتردد على مخدع (غرفة نوم) ام البنين وكان جميلا حتى تعلق بة وبشعرة بنات ونساء رجال الديوان وبداو يتربصون بة - حسب ما تذ كر الرواية - ويذ كر الدكتور طة حسين ان الوليد اهدى جواهر اعجتبة وارسلها مع أحد الخدم ود خل الخادم فراى عندها وضاح فاسرعت ووضعت وضاح في الصند وق والخادم يرى ثم اخذ ت الجواهر من الخادم فطمع الخادم وطلب أحد ى هذ ة الجواهر فابت علية وسبتة فانصرف غاضبا واخبر الخليفة بما راى فاظهر الخليفة تكذ يبة وامر بقتلة ثم نهض من فورة ود خل على الملكة فاذا بها تتمشط فجلس على الصندوق الذ ي وصفة له الخادم وطلب منها ان تعطية ذ لك الصند وق فلم تستطع الرفض فاخذ ة إلى مجلسة وامر بحفر بئر في هذا المجلس والقى الصند وق في هذ ة البئر ثم د فنها بالتراب وسوى بها الأرض ورد البساط فوقها كما كان واختفى وضاح 0

    المراجع 1- كتاب الاغاني لابو فرج الاصفهاني 2- الادب والثقافة في اليمن عبر العصور لمحمد سعيد جرادة 3- حديث الاربعاء الجزء الأول للدكتور طة حسين 4- افاق عربية وضاح اليمن أو الطيف العائد لاكرم الرافعي طبعة 1960

    تم الاسترجاع من "http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%B6%D8%A7%D8%AD_%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86"

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 2:17 pm