منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    سيرة مختصره عن حياه الراحل الامير عبدالله الفيصل (رحمه الله ) وهو يعتبر من ابرز شعراء العصر الحديث

    شاطر

    ????
    زائر

    سيرة مختصره عن حياه الراحل الامير عبدالله الفيصل (رحمه الله ) وهو يعتبر من ابرز شعراء العصر الحديث

    مُساهمة  ???? في الإثنين ديسمبر 28, 2009 11:15 am

    هو إشراقة الفكرة، ونداوة الكلمة، ورفيف النغمة، وجمال العاطفة، حين تلتقي كلّها في النفس الرضيّة والفطرة النقيَّة، ثمّ تتفاعل في داخل الإنسان، في جوهر فطرته، مع ما أودع الله سبحانه وتعالى فيها من قوى وميول، أولها الإيمان والتوحيد، ومع الموهبة المغروسة، ينطلق العطاء غنيّا نديّاً، وارف الظلال، ممتدَّ الآمال.
    حين تعيش مع نفحات الشاعر الكبير الأمير عبدالله الفيصل، تجد هذه النفحات تمتلك الخصائص من فكر متألق،وعاطفة متدفقة، تنساب سلسلاً ، أو نسيماً وندى وبَللاً.
    الشاعر الأمير الذي منَّ الله عليه، فورث الزاد الوفير والمنبت الطاهر، والقوة الأبية، والخبرة التجارب، ليصبّ ذلك كله نوراً في الكلمة وقوة في السبك، وبعداً في المعنى، هو الأمير عبدالله الفيصل. نشأ في رعاية جده الملك عبدالعزيز رحمه الله ، ثم مع والده الملك فيصل رحمه الله ، وشغل مناصب متعددة، وحمل مسؤوليات كبيرة في الميدان الإداري والاجتماعي والسياسي، وتزوّد من العلم والتاريخ والثقافة في رحلة غير قصيرة، ليختار بعد ذلك أحب الميادين إلي نفسه وأطيب الجولات إلى قلبه، فكان الشعر هو ذلك الاختيار، حتى كأنك تشعر أنه عاش في الشعر أو عاش له وأطلق فيه أزكى جولاته.
    حسبك أن تقرأ في ديوانه «حديث قلب»، لتجد أن مسمَّى الديوان ينبئك عن فحواه ويطلعك على محتواه. إنها دفقات القلبِ الكبير والأحناءِ الغنية التي تموج فيها الأحداث والتجارب والآمال. وأعتقد ان القصيدة الأولى في هذا الديوان رسمت مسيرة الشاعر الأمير، قصيدة إلى الله»! ووجهت الديوان كله في مختلف موضوعاته الكثيرة المتنوعة، فإن رثى والده حرّكته القصيدة هذه، وإن تحدث عن الفدائيين ظلّت الدفقة الإيمانية جليّة، وكذلك مع كل موضوع طرقه: الوطن، الحب، الغربة، وغير ذلك.

    وان وددتم اخواني الاطلاع على بعض ماقال بامكانكم زياره قسم الشعر والنثر

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 2:11 pm