منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    قصيدة رثاء لإبن الرومي

    شاطر

    أسامه رده

    عدد المساهمات : 6
    نقاط : 18
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    قصيدة رثاء لإبن الرومي

    مُساهمة  أسامه رده في الأربعاء مارس 10, 2010 10:36 am

    ابن الرومي :


    أبو الحسن على بن العباس ، ينتمي من جهة أبيه إلى الروم ومن جهة أمه إلى الفرس ولد في بغداد سنة 221هـ وكان كثير التشاؤم وكان دقيقاً في اختيار الأصدقاء وهو شاعر مطبوع وله موهبة فريدة في الجمع بين المطابقات ، ومات سنة 284هـ وله ديوان شعر " ديوان ابن الرومي"
    * مناسبة القصيدة
    اختار الموت ابن الشاعر الأوسط ،الذي كان حبيباً إلى قلب الشاعر ، وقد صارع المرض فترة جعلت قلب الشاعر يزداد حزنا وحبا لابنه. ولما مات هذا الابن ،حزن الشاعر عليه حزناً شديداً، وكانت هذه القصيدة صرخة من أعماق الحزن القلبي لدى الشاعر يعبر فيها عن لواعجه الحزينة.




    بكاؤكما يشفي وإن كـان لا يجـديفجودا فقـد أودى نظيركمـا عنـدي

    بني الـذي أهدتـه كفـاي للثـرىفيا عزة المهدى ويا حسرة المهـدي

    ألا قـاتـل الله المنـايـا ورميـهـامن القوم حبات القلوب علـى عمـد

    توخى حمام الموت أوسـط صبيتـيفلله كيـف اختـار واسطـة العقـد

    على حين شمت الخير مـن لمحاتـهوآنست مـن أفعالـه آيـة الرشـد

    طواه الردى عني فأضحـى مـزارهبعيدا على قرب قريبـا علـى بعـد

    لقد أنجـزت فيـه المنايـا وعيدهـاوأخلفت الآمال ماكـان مـن وعـد

    لقد قل بيـن المهـد واللحـد لبثـهفلم ينس عهد المهد إذ ضم في اللحد

    تنغـص قبـل الـري مـاء حياتـهوفجـع منـه بالعـذوبـة والـبـرد

    ألـح عليـه النـزف حتـى أحالـهإلى صفرة الجادي عن حمرة الـورد

    وظل على الأيـدي تساقـط نفسـهويذوي كما يذوي القضيب من الرند

    فيالـك مـن نفـس تساقـط أنفسـاتساقـط در مـن نظـام بـلا عقـد

    عجبت لقلبي كيف لـم ينفطـر لـهولو أنه أقسى مـن الحجـر الصلـد

    بـودي أنـي كنـت قدمـت قبـلـهوأن المنايا دونه صمـدت صمـدي

    ولكن ربـي شـاء غيـر مشيئتـيوللرب إمضـاء المشيئـة لا العبـد

    ومـا سرنـي أن بعـتـه بثـوابـهولو أنه التخليـد فـي جنـة الخلـد

    ولا بعتـه طوعـا ولكـن غصبتـهوليس على ظلم الحوادث من معـدي

    وإنـي وإن متعـت بابنـي بـعـدهلذاكره ما حنـت النيـب فـي نجـد

    وأولادنـا مثـل الجـوارح أيـهـافقدناه كـان الفاجـع البيـن الفقـد

    لكـل مكـان لا يـسـد اختـلالـهمكان أخيـه فـي جـزوع ولا جلـد

    هل العين بعد السمـع تكفـي مكانـهأم السمع بعد العين يهدي كما تهدي

    لعمري:لقد حالت بـي الحـال بعـدهفيا ليت شعري كيف حالت به بعـدي

    ثكلـت سـروري كلـه إذ ثكلـتـهوأصبحت في لذات عيشي أخا زهـد

    أريحانة العينيـن والأنـف والحشـاألا ليت شعري هل تغيرت عن عهدي

    سأسقيك ماء العين ما أسعـدت بـهوإن كانت السقيا من الدمع لا تجدي

    أعيني:جودا لي فقـد جـدت للثـرىبأنفس ممـا تسـألان مـن الرفـد

    أعينـي:إن لا تسعـدانـي ألمكـمـاوإن تسعداني اليوم تستوجبا حمـدي

    عذرتكما لـو تشغـلان عـن البكـابنوم وما نوم الشجي أخـي الجهـد

    أقـرة عيني:قـد أطلـت بكـاءهـاوغادرتها أقذى من الأعيـن الرمـد

    أقرة عيني:لـو فـدى الحـي ميتـافديتـك بالحوبـاء أول مـن يفـدي

    كأني مـا استمتعـت منـك بنظـرةولا قبلة أحلـى مذاقـا مـن الشهـد

    كأني مـا استمتعـت منـك بضمـةولا شمة فـي ملعـب لـك أو مهـد

    ألام لما أبـدي عليـك مـن الأسـىوإني لأخفي منه أضعاف مـا أبـدي

    محمد:مـا شـيء تـوهـم سـلـوةلقلبـي إلا زاد قلبـي مـن الوجـد

    أرى أخـويـك الباقيـيـن فإنـمـايكونان للأحزان أورى مـن الزنـد

    إذا لعبـا فـي ملعـب لـك لـذعـافؤادي بمثل النار عن غير ما قصـد

    فما فيهما لـي سلـوة بـل حـزازةيهيجانها دوني وأشقى بهـا وحـدي

    وأنت وإن أفردت فـي دار وحشـةفإني بدار الأنس في وحشـة الفـرد

    أود إذا مـا المـوت أوفـد معشـراإلى عسكر الأموات أني مـن الوفـد

    ومن كـان يستهـدي حبيبـا هديـةفطيف خيال منك في النوم أستهـدي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 2:14 pm