منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    محمود البارودي يرثي زوجته

    شاطر

    فيصل الحربي

    عدد المساهمات : 5
    نقاط : 15
    تاريخ التسجيل : 10/03/2010

    محمود البارودي يرثي زوجته

    مُساهمة  فيصل الحربي في الأربعاء مارس 10, 2010 4:54 pm

    محمود سامي باشا بن حسن حسين بن عبد الله البارودي المصري شاعر مصري. كان يعرف بفارس السيف والقلم رائد مدرسة البعث والإحياء في الشعر العربي الحديث ، وهو أحد زعماء الثورة العرابية,وتولى وزارة الحربية ثم رئاسة الوزراء باختيار الثوار له.
    ولد في 27 رجب 1255 هـ / 6 أكتوبر 1839 م .
    كان أحد أبطال ثورة عام 1881 م الشهيرة ضد الخديوي توفيق بالاشتراك مع أحمد عرابي، وقد أسندت إليه رئاسة الوزارة الوطنية في 4 فبراير 1882 م حتى 26 مايو 1882م. بعد سلسلةمن أعمال الكفاح والنضال ضد فساد الحكم وضد الاحتلال الإنجليزي لمصر عام 1882 قررت السلطات الحاكمة نفيه مع زعماء الثورة العرابية في 3 ديسمبر عام 1882 إلى جزيرة سرنديب (سريلانكا).
    مناسة النص:
    قال البارودي هذه الابيات عندما بلغه خبر وفاة زوجته وهوا في منفى سرنديب.

    ريـب الـمنون قـدحـت أي زنـاد ** وأطـــرت أي شـــعــلــة بــفـــؤاد
    أوهـنت عزمـي وهو حملة فـيلق ** و حطمت عودي و هو رمح طرادي
    لم أدري هل خطب الـم بساحتي؟ ** فــأنــاخ أم ســـهم أصــاب ســـواد
    أبـلتــني الحـسرات حـتى لم يـكـد ** جـسـمـي يـلــوح لأعـــيـن الــعــواد
    لا لـوعتي تدع الـفـؤاد و لا يـدي ** تـقـوى على رد الـحـبـيـب الـغـادي
    يا موت لم فـجعـتنـي بحـلـيلة ؟؟! ** كـانـت خـلاصـة عــدتـي و عـتـادي
    لو كنت لم تـرحم ضناي لـبعدهـا ** أفـلا رحـمـت مـن الأســى أولادي؟!
    أفـردتـهـن فـلـم يـنـمـن تــوجـعــا ** فــرح الــعيون روادف الأكباد
    ألـفـيـن بـر عـقـودهن وصغن من ** بـــر الدموع قــلائـد الأجـــيــاد
    بـكـيـن مـن ألــم الــفــراق حـفـيـة ** كانت لهن كـثـيرة الإســعــاد
    فـحـدودهــن مــن الـدمــوع نـديـة ** وقلوبـهن مــن الهـمـوم سـواد
    أسـلـيـلة الـقـمريـن أي فجيعة ؟؟! ** حـلـت لـفقدك بين هذا الــنـادي
    لـو كـان هــذا الـمـوت يـقبل فـديـة ** لـلـنـفــس عنك لكنت أول فاد
    لـكنـمــا الأقــــدار ليس بناجـع ** فـيـها سـوى التـسـلــيم و الإخلاد
    هـيهات بـعـدك أن تـقـر جـوانـحـي** أسـفا لبعدك أو يـلـيـن مـهــاد
    ولـهي علـيك مصـاحـب لمسـيرتـي** والــدمــع فــيـك مــلازم لــو ســاد
    فـإذا ابتـغــيت فـأنـت أول ذكـرتـي** وإذا أويـــت فــأنــت آخر زاد
    تعس امرئ نسي المعاد و ما درى ** أن الــمــنــون إلــيــه بالـمرصـاد
    فأستهدي يا محـمود ربـك و الـتمس ** مـنه المعونة فـهـو نـعـم الـهاد
    وأسألــه مغــفرة لمـن حـل الـثـرى ** بـالأمـس فـهـو مـجـيـب كـل مناد
    هـي مـهـجـة ودعـت يـوم زيـالـهـا ** نـفسـي و عـشـت فـي حيرة و بعاد
    تـالله مـا جـفـت دمـوعــي بــعدمــا ** ذهـب الـردى بـك يا بـنت الأمجاد
    لا تحسبيـني ملت عـنك مع الهوى ** هـيـهـات مـا تـرك الـوفـاء بـعـادي
    قد كـدت أقضي حسـرة لـو لم أكن ** مـتــوقـعا لــقـيـاك يــوم مـعـادي
    فـعلـيك مـن قـلـبي الـتـحـية كلما ** ناحت مـطــوقــة عـلـى الأعـواد
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 7:26 am