منتدى اللغة العربية للكلية التقنية بجدة


    طرائف العرب

    شاطر

    إبراهيم غازي

    عدد المساهمات : 5
    نقاط : 15
    تاريخ التسجيل : 16/03/2010

    طرائف العرب

    مُساهمة  إبراهيم غازي في الثلاثاء مارس 16, 2010 1:59 am


    كان للرشيد جاريه سوداء ، اسمها خالصه . ومرة ، دخل ابو نواس على الرشيد ، ومدحه بأبيات بليغه ، وكانت الجاريه جالسة عنده ، وعليها من الجواهر والدرر ما يذهل الابصار ، فلم يلتفت الرشيد اليه . فغضب ابو النواس ، وكتب ، لدى خروجه ، على باب الرشيد :

    لقد ضاع شعري على بابكم ......... كما ضاع در على خالصه

    ولما وصل الخبر الى الرشيد ، حنق وارسل في طلبه . وعند دخوله من الباب محا تجويف العين من لفظتي ( ضاع ) فأصبحت (( ضاء )) . ثم مُثل امام الرشيد . فقال له : ماذا كتبت على الباب ؟
    فقال :
    لقد ضاء شعري على بابكم ........... كما ضاء در على خالصه

    فأعجب الرشيد بذلك واجازه . فقال احد الحاضرين : هذا شعر قلعت عيناه فأبصر .


    قال أبو العيناء : خطبت إمرأه..فاستقبحتني ولم تعجبها صورتي...
    فكتبت لها :
    فإن تنفري من قبح وجهي فإني * أريب أديب لاغبي ولافدم
    فردت عليّ تقول
    ليس لديوان الرسائل أريدك..



    انفرد الحجاج يوما ً عن عسكره فلقي أعرابيا ً فقال : ياوجه العرب كيف الحجاج؟فقال : الظالم الغاشم فقال : فهل شكوته لي عبد الملك فقال : لعنه الله أظلم منه وأغشم , وأحاط به العسكر فقال أركبوا البدوي فسأل عنه فقالوا : هو الحجاج فركض من الفرس خلفه وقال ياحجاج قال : مالك ! قال : السر الذي بيني وبينك لايطلع عليه أحد فضحك وخلاه ,,




    اتى المامون برجل ادعى النبوة فقال له: ألك علامة قال: علامتي اني اعلم ما في نفسك قال: وما في نفسي؟ قال: في نفسك اني كاذب قال: صدقت ثم امبر به إلى السجن فاقام فيه اياماً ثم اخرجه فقال له: هل اوحي إليك بشى قال: لا قال: لم ؟ قال: لان الملائكه لاتدخل الحبوس فضحك منه وخلى سبيله




    وجاء رجل إلى الحسن البصري فقال: ما تقول في رجل مات فترك أبيه وأخيه؟ فقال الحسن: ترك أباه وأخاه. فقال: ما لأباه وأخاه، فقال الحسن: ما لأبيه وأخيه. فقال الرجل: إني أراك كلما طاوعتك تخالفني!.




    كان أحد النحويين راكباً في سفينة فسأل أحد البحارة: هل تعرف النحو؟
    فقال له البحار: لا.
    فقال النحوي: قد ذَهب نصف عمرك.
    وبعد عدة أيام هبت عاصفة وكانت السفينة ستغرق فجاء البحار إلى النحوي
    وسأله: هل تعرف السباحة؟ قال النحوي: لا.
    فقال له البحار: قد ذَهب كل عمرك



    دخل عمران بن حطان يوماً على امرأته وكان عمران قبيحاً دميماً قصيراً وقد تزينت وكانت امرأة حسناء .فلما نظر إليها ازدادت في عينه جمالاً وحسناً فلم يتمالك أن يديم النظر إليها فقالت ما شأنك ؟قال لقد أصبحت والله جميلة .
    فقالت أبشر فإني وإياك في الجنة .قال ومن أين علمت ذلك ؟
    قالت لأنك أعطيت مثلي فشكرت وابتليت بمثلك فصبرت والصابر والشاكر في الجنة.



    قيل أن أحد الفقراء وقف على باب نحوي فقال من بالباب ؟ قال سائل فقال فلينصرف قال السائل : اسمي أحمد ممنوع من الصرف قال النحوي : اعطوا سيبويه كسرة

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 4:54 am